الأمير سعود بن جلوي يُدشّن مركز دعم المنشآت التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة


نيابةً عن صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة مكّة المكرّمة بالنيابة، دشّن صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي مستشار أمير منطقة مكة المكرمة محافظ جدة المُكلف يوم الأربعاء ، مركز دعم المنشآت التابع للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت) في محافظة جدة، بحضور محافظ الهيئة المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد.
واستمع خلال جولته على مرافق المركز لشرح عن أبرز مهام المركز وأهدافه التي تتمحور حول دعم وتمكين قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة بمنطقة مكة المكرمة، وضمان استمراريتها من خلال تقديم جميع خدمات "منشآت".
واطلع سموه على الخدمات المباشرة التي يقدمها المركز، مثل دعم وتسهيل الأعمال، والوصول للتمويل والاستثمار، وآلية عمل غرفة الصفقات، وشبكات الأعمال التي تُعنى ببناء بيئة أعمال مميزة، إلى جانب الفعاليات التي ينظمها المركز كاستضافة أصحاب القرار في سلسلة لقاءات مجلس دعم المنشآت ومجلس المسؤول، الهادفة إلى تسهيل الوصول للمعلومات والقرارات التنظيمية التنموية.

كما اطلع على خدمات الاستشارات والإرشاد الموجهة لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، التي يقدمها مستشارون ومرشدون متخصصون، إضافة إلى برامج تدريبية متنوعة لتطوير القدرات الإدارية والمهنية لمُلاك ومنسوبي المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، إلى جانب برنامج دعم الأعمال الهادف إلى التعرف على احتياجات المستفيدين وإحالتهم إلى الخدمة أو البرنامج المناسب الذي تقدمه "منشآت" أو أحد شركائها.
وتعمل "منشآت" على التوسع في مراكز دعم المنشآت بمختلف مناطق المملكة، بعد أن أطلقت أول مركز عام 2019 في الرياض، ثم المدينة المنورة في عام 2020، وصولًا إلى مركز منطقة مكة المكرمة، وذلك لتوفير بيئة تُتيح فرص الازدهار لجميع المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، من خلال تقديم الخدمات والبرامج الداعمة التي تتوافق مع حجم كل منشأة لتعزيز نموها وقدرتها التنافسية، وذلك إيمانًا بأهمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في دعم الاقتصاد الوطني ودفع عجلة التنمية وتوسيع القاعدة الإنتاجية.